أكّد موقع TechCrunch أن شركة آبل استحوذت رسميًا على شركة Lattice Data المُتخصّصة في مجال تنظيم البيانات باستخدام الذكاء الاصطناعي، وذلك لقاء مبلغ وصل إلى 200 مليون دولار أمريكي تقريبًا.
وسينتقل بموجب الاستحواذ 20 مُهندس من الشركة للعمل بداخل آبل لتطوير تطبيقات الذكاء الاصطناعي، حيث تُقدّم Lattice Data حلولًا موجّهة للبيانات السوداء Dark Data بشكل أساسي، وهي البيانات الغير مُنظّمة الموجودة على الإنترنت.
وبحسب أبحاث الشركة، فإن 70٪ إلى 80٪ من البيانات عبر الإنترنت من صور ونصوص غير منظّمة ولا معنى لها، ولهذا السبب قدّمت Lattice Data حلولًا لتنظيم تلك البيانات التي تُفيد في رفع مستوى الذكاء الاصطناعي بعد تمريرها لخوارزميات التعلّم الذاتي للآلة.
ورفضت آبل التعليق على صحّة هذا الخبر، لتُجيب -كما هي العادة- قائلةً إن آبل تستحوذ بين الفترة والأُخرى على الشركات الناشئة، ولا تحتاج في كل مرّة لمناقشة أو شرح سبب الاستحواذ والهدف الرئيسي منه.
وسبق لشركة Lattice Data أن بدأت محادثاتها مع مجموعة من الشركات التقنية لتحسين مُساعداتهم الرقمّية، والتي قد تكون سببًا في استحواذ آبل عليها بعدما حصلت سابقًا على تمويل وصل إلى 20 مليون دولار أمريكي.




ابل تستحوذ على شركة الذكاء الاصناعي مقابل 200 دولار

أكّد موقع TechCrunch أن شركة آبل استحوذت رسميًا على شركة Lattice Data المُتخصّصة في مجال تنظيم البيانات باستخدام الذكاء الاصطناعي، وذلك لقاء مبلغ وصل إلى 200 مليون دولار أمريكي تقريبًا.
وسينتقل بموجب الاستحواذ 20 مُهندس من الشركة للعمل بداخل آبل لتطوير تطبيقات الذكاء الاصطناعي، حيث تُقدّم Lattice Data حلولًا موجّهة للبيانات السوداء Dark Data بشكل أساسي، وهي البيانات الغير مُنظّمة الموجودة على الإنترنت.
وبحسب أبحاث الشركة، فإن 70٪ إلى 80٪ من البيانات عبر الإنترنت من صور ونصوص غير منظّمة ولا معنى لها، ولهذا السبب قدّمت Lattice Data حلولًا لتنظيم تلك البيانات التي تُفيد في رفع مستوى الذكاء الاصطناعي بعد تمريرها لخوارزميات التعلّم الذاتي للآلة.
ورفضت آبل التعليق على صحّة هذا الخبر، لتُجيب -كما هي العادة- قائلةً إن آبل تستحوذ بين الفترة والأُخرى على الشركات الناشئة، ولا تحتاج في كل مرّة لمناقشة أو شرح سبب الاستحواذ والهدف الرئيسي منه.
وسبق لشركة Lattice Data أن بدأت محادثاتها مع مجموعة من الشركات التقنية لتحسين مُساعداتهم الرقمّية، والتي قد تكون سببًا في استحواذ آبل عليها بعدما حصلت سابقًا على تمويل وصل إلى 20 مليون دولار أمريكي.